خمسة أمور قبل أن تسوق لمطعمك عن طريق المشاهير

بقلم: زينب البو
تاريخ النشر: 7 أكتوبر 2021

 خمسة أمور قبل أن تستخدم المؤثرين كاستراتيجية تسويقية

يلجأ الكثير من ملاك المطاعم إلى خيار مؤثري التواصل الاجتماعي لتحريك المبيعات، ورغم أن الخيار قد يبدو من أسهل الخيارات التسويقية، إلا أنه لا يختلف عن أي استراتيجية تسويقية أخرى. يحتاج هذا الخيار إلى البحث والتحليل وقد يكون من أعقد الخيارات، إليك خمسة أمور يجب أن تلتفت لها 

أولا- تجنب دعوة المؤثر قبل أن تتأكد من ملائمة جماهيره لمنتجك! ليس بالضرورة أن يكون المؤثر متخصص بالطعام. قد يصنع بعض المؤثرين الفارق في قطاعات كثيرة. نعم خذ التوصيات من زملائك في المهنة، لكن لا تعتمد عليها في صناعة القرار. لن تسقط عنك مهمة دراسة محتوى المؤثر وتأثيره قبل أن تدعوه لمطعمك

ثانياً- إذا تم الاتفاق، انتبه من تهيئة مطعمك لاستقبال الزوار الجدد. تأكد من  تحضير كميات أكبر. قم بإعادة جدولة الموظفين وتهيئتهم لاحتمالية استقبال زوار أكبر من المعتاد 

 ثالثاً- احتفل بالمبيعات إذا نجحت الحملة ولكن لا تنسَ أن تقوم بواجبك من ناحية تحليل الحملة ودراسة تكاليفها وإيراداتها. احتفظ بالمعلومات في ملف اكسل وراقب أداء كل مؤثر ، تعلم كيف تكرر الحملات الناجحة وتعالج الحملات المتعثرة

رابعاً- تذكر جيداً أنت بالنسبة للمؤثر عميل قد يتكرر التعامل معه، اطلب من المؤثر نصائح وعروض سعر مميزة أو حتى توصيات مجانية خصوص

 خامسا- لا تخجل من طلب الأرقام الحقيقية. اسأل عن الاستجابات وأكثر التغطيات فعالية، عن عدد الجماهير وتمركزهم، أنت تشتري خدمة ومن حقك أن تعرف تفاصيلها

قبل أن تفتح الأبواب للمؤثر وحشود المتابعين التي ستأتي استجابة له ، هل أنت مستعد؟! سيقوم المؤثر بالتسويق لجودة الأطباق وعند هذا الحد ستنتهي مهمته

 لن يقف على جداول الموظفين ليراقب إمكانية استيعاب جدولك الحالي لاستقبال كمية كبيرة من العملاء، ولن يكون داخل المعمل يتأكد من جودة الأطباق في أوقات الذروة أو من حفاظ الموظفين على هدوئهم وقت الازدحام أو تهيئة كميات الطعام للضيوف المتوقعين، اجعل الكلمة الايجابية لزبونك المعتاد خيارك التسويقي الأول إلى أن تتأكد تماما من قدرتك على دعوة المئات

حمل هذا القالب مجانا لمتابعة تأثير حملات المؤثرين